Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أسواق وأعمال

سهم “مايكروستراتيجي” يرتفع 132% خلال شهر.. لماذا تفوق على “بيتكوين”؟

ارتفع سعر سهم مايكروستراتيجي MicroStrategy بعد أن أعلنت الشركة أنها اشترت المزيد من بيتكوين، مما عزز مكانتها كأكبر شركة حاملة للعملة المشفرة في العالم.

قفز السهم بنسبة 14% تقريباً يوم الاثنين، وأضاف 7.35% أخرى أمس الثلاثاء ليصل إلى أعلى مستوى عند 1610 دولاراً قبل أن يستقر عند 1593 دولاراً، وارتفع السهم بنسبة مذهلة بلغت 132% لهذا الشهر، و133% منذ بداية العام مقابل 70% لـ “بيتكوين” منذ بداية 2024.

تأتي هذه الزيادة جنباً إلى جنب مع سجل بيتكوين القياسي، والذي شهد وصول العملة المشفرة الأكثر قيمة إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 72,200 دولار. عملية الشراء الأخيرة تضع مقتنيات MicroStrategy من بيتكوين أعلى من صندوق Bitcoin ETF الفوري الذي أطلقته “بلاك روك” مؤخراً، والذي يحتوي على 195,985 بيتكوين.

وتفتخر MicroStrategy الآن بخزينة تضم 205000 عملة بيتكوين، بقيمة تزيد عن 14.8 مليار دولار بالأسعار الحالية.

لا يزال مايكل سايلور، المؤسس المشارك لشركة MicroStrategy، متفائلاً بشأن عملة بيتكوين، واصفاً إياها بأنها “استثمار سوبر” مقارنة بالأصول التقليدية مثل الذهب والأسهم، وحتى العقارات. وهو يعتقد أن الطبيعة الرقمية للبيتكوين وتوافر التداول على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع يمنحها ميزة كبيرة.

ويصف سايلور، وهو أحد المدافعين البارزين عن بيتكوين، أن شركة مايكروستراتيجي، أشبه بـ “شركة تطوير عقاري ولكن للبيتكوين”. ويتوقع أن تتجاوز القيمة السوقية لبيتكوين الذهب في النهاية.

تبلغ القيمة السوقية لبيتكوين حالياً 1.41 تريليون دولار، بينما يبلغ الذهب 14.69 تريليون دولار. وفي الوقت نفسه، تبلغ القيمة السوقية لشركة مايكروستراتيجي 25.18 مليار دولار.

شراء إلى ما لا نهاية

ويعتبر “سايلور”، بيتكوين عقار رقمي، وليست عملة مشفرة، وقال لـ “ياهوو فاينانس” بيتكوين هي أعلى شكل من أشكال العقارات، وهي الأصل الأعلى قيمة في العالم بالنظر إلى إمكانات صعودها. وهو أفضل الأصول الاستثمارية. وبالتالي فإن نهاية اللعبة هي الحصول على المزيد من بيتكوين”.

من يحصل على أكبر عدد من البيتكوين يفوز. ليس هناك نهاية أخرى، بحسب “سايلور”.

وقال سايلور: “لنأخذ مدينة نيويورك. لم يكن لدى مطوري مدينة نيويورك عام 1776 نهاية للعبة. لقد قاموا بجمع رأس المال للاستثمار في العقارات في المدينة بأعلى مستوى على الإطلاق منذ 300 عام”.

وبفرض أن أحد هؤلاء المطورين لعقارات نيويورك يعيش بيننا الآن، وسألته عن نهاية اللعبة، فإن الإجابة ستكون مواصلة الاستثمار في مدينة نيويورك. إذا سبق لك أن تحدثت مع شخص يمتلك شقة في مدينة نيويورك، فلا أحد يطمح إلى الاحتفاظ بالشقة لبضع سنوات، وبيع الشقة، والخروج من مدينة نيويورك”، بحسب الرئيس التنفيذي لشركة “مايكروستراتيجي”.

وأضاف أنه إذا كانت مدينة نيويورك هي نهاية اللعبة للأشخاص الذين يريدون العيش في أعظم مدينة في أميركا الشمالية، فإن بيتكوين هي اللعبة النهائية لأي شخص يريد امتلاك أعظم ملكية في القرن الحادي والعشرين.

العملة الورقية (رأسمال الفقراء)

وقال مايكل سايلور: “دعني أقول ذلك بطريقة مختلفة. الأشخاص الذين يستخدمون العملة الورقية كمخزن للقيمة، هناك اسم لهم. نحن نسميهم فقراء. نعم”. “أي شخص غني في العالم، يملك ممتلكات. لديهم مساحات كبيرة من الأراضي. العائلة المالكة في إنجلترا، لم تبع كل ممتلكاتها في وسط لندن من أجل الاحتفاظ بالنقود الورقية. ولا العائلة المالكة في اليابان. ولا العائلات المالكة في الشرق الأوسط”. في الواقع، جميعهم يريدون امتلاك العقار إلى الأبد.

أريدكم أن تتخيلوا أن البيتكوين هي مدينة في الفضاء الإلكتروني يبلغ عرضها 276 كتلة، وارتفاعها 276 كتلة، وعمقها 276 كتلة. حوالي 21 مليون قطعة. الآن، تخيل أن جميع سكان العالم البالغ عددهم 8 مليارات نسمة يريدون العيش هناك يومًا ما. إنهم يريدون وضع رؤوس أموالهم هناك.

هناك 900 تريليون دولار من الثروة في العالم. بينما يهاجر الناس من كل أشكال الملكية الأخرى، ولديهم أصول في الفضاء الإلكتروني، سترى شبكة البيتكوين تنتقل من شبكة بقيمة تريليون دولار إلى 10x ثم إلى 100x هذه القيمة. وليس هناك حقًا مكان آخر للذهاب إليه. إنها الملكية العليا للجنس البشري.

لا فائدة من بيع الفائز لشراء الخاسرين

ولم يبد سايلور، أي تراجع عن خطته لإضافة المزيد من “بيتكوين” إلى الميزانية العمومية لشركته، ولو بدافع جني الأرباح أو توزيع أرباح على المساهمين في أي مرحلة مستقبلية.

وقال اعتقد أن أفضل استخدام لرأس المال هو شراء بيتكوين والاحتفاظ بها. سترتفع قيمة عملة البيتكوين بشكل أسرع من مؤشر S&P. وسوف ترتفع قيمتها بشكل أسرع من العقارات التجارية. “وبالتالي لا فائدة من بيع الفائز لشراء الخاسرين. وبيتكوين هي الفائز. ولذا سنستمر في الحصول على Bitcoin من خلال تدفقاتنا النقدية أو الأسهم أو زيادات رأس المال. أي طريقة تراكمية أخرى تتبادر إلى الذهن”.

يذكر أن أسهم “مايكروستراتيجي” باتت تتداول بعلاوة تصل إلى 100% عن سعر يتكوين.

وأوضح “سايلور” السبب، حيث شبه الفرص أمام المستثمر المؤسسي الذي يرغب في شراء بيتكوين، بالمفاضلة بين خيار الاستثمار في صناديق الاستثمار المتداولة، أو الاستثمار في شركة أخرى لديها استراتيجية بيتكوين مثل MicroStrategy. ووصف صناديق الاستثمار المتداولة مثل سفن الحاويات العابرة للمحيطات. يمكنهم حمل كميات هائلة من رأس المال، ولكن ليس شيء أخر سوى رأس المال، وبالتالي فإن قيمتهم تعبر بشكل مباشر عما يحملونه من أصول.

“لكن ما لا يملكونه هو الأداء والرافعة المالية. مايكروستراتيجي مختلفة. لأن رأسمالنا ليس كذلك، لا يمكنك استرداد أسهمنا. لذلك من الممكن أن يتم تداول أسهمنا بسعر أعلى”.

نحن شركة تشغيل. وهذا يعني أنه عندما يتم تداول أسهمنا بعلاوة، يمكننا إما زيادة رأس المال من خلال الديون القابلة للتحويل أو من خلال الأسهم. عندما نفعل ذلك، فإننا نفعل ذلك بعلاوة على الأصول الأساسية.

وهذا يجسد التراكم للمساهمين الأساسيين لدينا. لذا، بعد صفقة الديون التي قمنا فيها باستبدال الدين بالبيتكوين، أصبح لدى المساهمين في الأسهم العادية لدينا كمية أكبر من البيتكوين لكل سهم مما كانوا عليه قبل الصفقة.

ويرى أنه سيكون هناك دائماً مكان لكلا الاستراتيجيتين، وهناك تكامل بينهما. وقال “اعتقد أن صناديق الاستثمار المتداولة تستفيد من وجود شركات مثل MicroStrategy، وتستفيد الشركة من وجود صناديق الاستثمار المتداولة”.

ماذا لو انهارت الأسعار؟

أشار سايلور، إلى الفترات التي شهدت تراجع بيتكوين من مستويات 69000 دولار إلى 16000 دولار. وقال ببساطة “نحتفظ بالبيتكوين”. فبدلاً من أن تكون الرافعة المالية عند 20%، تصبح 40 أو 60%.

والطريقة التي نجمع بها رأس المال هي استخدام الديون القابلة للتحويل. وبالتالي فإن الدين القابل للتحويل هو أداة غير مضمونة. ولا يحل أجلها إلا بعد 4 أو 5 أو 6 سنوات من تاريخ إصدارها. وهي ليست مضمونة ضد أي نوع آخر من رأس المال.

لذلك ليس علينا أن نفعل أي شيء في الواقع. نحن فقط ننتظر تعافي السوق. وهذا ما فعلناه في عام 22. وفي عام 23، تعافينا واستفاد مساهمونا من تخفيض المديونية مع ارتفاع عملة البيتكوين في الاتجاه الآخر.

للمزيد : تابعنا موقع التعمير ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك التعمير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى