Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
بنوك

البنك الدولي المقرض للدول الأكثر فقراً بحاجة إلى تمويل قياسي

قال كبير مسؤولي جمع التمويل بالبنك الدولي إن صندوق البنك الدولي لأفقر دول العالم يسعى للحصول على تمويل قياسي لمعالجة الديون المتصاعدة وأزمات المناخ.

وكشف ديرك راينرمان، رئيس قسم تعبئة الموارد بالبنك، لصحيفة فايننشال تايمز، أن المؤسسة الدولية للتنمية “IDA” بحاجة إلى “أكبر عملية تجديد على الإطلاق” للموارد المالية لتقديم قروض ومنح رخيصة لـ 75 دولة نامية.

ولم يحدد هدفا، لكن المؤسسة الدولية للتنمية جمعت 23.5 مليار دولار من البلدان المانحة في عام 2021، وهي الجولة الأخيرة من جمع الأموال. وتم رفع هذا المبلغ إلى 93 مليار دولار بعد الاستفادة من أسواق رأس المال.

وقال محللون إن موجة من أزمات الديون السيادية والتكاليف المرتبطة بالتخفيف من آثار تغير المناخ ستتطلب زيادات كبيرة في تمويل التنمية، في نفس الوقت الذي تحد فيه الانتخابات وتخفيضات ميزانيات المساعدات من شهية الإنفاق لدى أكبر الدول المانحة للمؤسسة الدولية للتنمية مثل فرنسا، والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة.

من جانبه، قال زميل أول في مركز التنمية العالمية البحثي، تشارلز كيني: “بعض أكبر المانحين التقليديين لديهم أمور تجعل من الصعب عليهم تقديم مبالغ أكبر [للمؤسسة الدولية للتنمية]”.

وتنظر الحكومات ومجموعات السياسات إلى المؤسسة الدولية للتنمية، التي يبلغ إجمالي أصولها 235 مليار دولار، باعتبارها واحدة من أكثر مقدمي المساعدات فعالية في المعركة العالمية ضد الفقر، وذلك لأنها تستطيع الاستفادة من أسواق رأس المال لزيادة مكاسبها السنوية غير المتوقعة إلى 3 أضعاف وتقديم هذه الأموال للبلدان الأفقر بأسعار فائدة ميسرة أو هامشية.

وقالت زميلة الأبحاث الرئيسية في مؤسسة التنمية الدولية (ODI) البحثية، إن الصندوق “يقدم قيمة جيدة مقابل المال للدول المانحة، أكثر من المؤسسات الأخرى القائمة على المنح”.

ويتعين على المؤسسة الدولية للتنمية أن تلجأ إلى البلدان الأكثر ثراءً لجمع رأس المال كل 3 سنوات لأن مساعداتها لا تحقق سوى عائد مالي ضئيل.

وسوف يكون لزاماً على العديد من البلدان التي تواجه أزمة ديون أن تسدد للمقرضين وحاملي السندات الحاليين أكثر مما ستحصل عليه في شكل قروض جديدة. فقد تراجعت الصين، وهي دائن ثنائي رئيسي، عن الإقراض، الأمر الذي أدى إلى تقليص مصدر آخر لتمويل البلدان المستفيدة من المؤسسة الدولية للتنمية.

وقال راينرمان: “بسبب بيئة الاقتصاد الكلي، يعاني عدد أكبر من البلدان من أوضاع اقتصادية صعبة، مما يعني أنها تحصل على تمويل من المؤسسة الدولية للتنمية بأسعار ميسرة، مما يتطلب من المؤسسة الدولية للتنمية نشر المزيد من رأس المال الاستراتيجي”.

ووفقا لراينرمان، فإن زيادة خط التمويل هذا من شأنها أن تدفع المؤسسة الدولية للتنمية إلى الوصول إلى سقف الرفع المالي الذي فرضه تصنيفها الائتماني AAA في وقت أقرب مما كان متوقعا.

وقال إنه عندما جمعت المؤسسة الدولية للتنمية أموال المانحين في عام 2021، “كانت نقطة الصفر بالنسبة لقدرتنا على الاستفادة الكاملة من رأسمالنا عند المستوى الممتاز في عام 2034”. “بسبب المستويات الأعلى من ضائقة الديون وصرف الديون، فإن هذه النقطة هي الآن في عام 2030، أو قبل أربع سنوات”.

وقد دعا المسؤولون في بعض الحكومات المانحة البنك الدولي إلى استخدام المزيد من النفوذ لتوفير موارد المؤسسة الدولية للتنمية الحالية، إلى حد التضحية بوضعه الممتاز. ومع ذلك، كان البنك حذرا بشأن التحركات التي من شأنها أن تؤدي إلى خفض تصنيفه.

وفي الوقت نفسه، فإن عدم اليقين السياسي والاقتصادي في أكبر 4 جهات مانحة – الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا واليابان – يخلق تحديات جديدة. وقال كيني إنه سيتعين عليها الاعتماد على “زيادات مذهلة من الجهات المانحة الأصغر تقليديا، فضلا عن الضغط المثير للإعجاب من الجهات المانحة الأكبر” لتحقيق أهدافها.

كما أن المنافسة على التمويل تزيد من الضغوط. ومن الربع الثاني من عام 2024 حتى نهاية عام 2025، ستطلب 8 منظمات تنموية كبيرة، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية والتحالف العالمي للقاحات والتحصين، من الحكومات المانحة ما يقدر بنحو 80 مليار دولار، وفقاً لـ CGD.

وتعد الصين والهند وكوريا الجنوبية من بين الدول المتلقية السابقة للتنمية من المؤسسة الدولية للتنمية والتي أصبحت من الجهات المانحة المهمة في السنوات الأخيرة. ومن المتوقع أيضًا أن تزيد دول الخليج الغنية بالنفط، مثل المملكة العربية السعودية، مساهماتها هذا العام. ومع ذلك، حذر المحللون من أن هذه المصادر الجديدة لن تكون كافية لسد الطلب الأكبر على المنح في السنوات المقبلة.

ومن الممكن أن يزيد البنك الدولي من حجم الأموال من خلال خفض الحصة النسبية من المنح المقدمة إلى البلدان الأقل عرضة لخطر التخلف عن السداد. لكن هذا لن يحظى بشعبية لدى البلدان المتلقية، وخاصة تلك التي تكافح آثار تغير المناخ حيث تسعى المؤسسة الدولية للتنمية إلى توجيه الدعم لها.

وقالت إيمي دود، مديرة سياسات اقتصاديات التنمية في حملة ONE، إن هناك أفكار أخرى، مثل بيع أشكال رأس المال الهجين للمستثمرين، ولكن ليس من الواضح ما إذا كانت أدوات مثل الديون الثانوية ستساعد في ضوء تعقيدها.

“إن المؤسسة الدولية للتنمية هي أداة بسيطة حقًا. وأضافت: “يقدم المانحون الأموال، وتأخذها المؤسسة الدولية للتنمية وتستفيد منها بمواردها وأموالها.” “هناك قيمة في البساطة.”

 

للمزيد : تابعنا موقع التعمير ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك التعمير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى